شهد مستشفى المختار السوسي بتارودانت يوم أمس الثلاثاء 26 مارس الجاري حالة من الارتباك و ارتجالية واضحة في التدبير، بسبب إختفاء مريض ينحدر من دوار تزكارت جماعة الدير ضواحي أولاد تايمة وذلك بعد دخوله للمستشفى في حالة حرجة عقب تعرضه لوعكة صحية.
وذكرت مصادر مقربة أن المعني بالأمر المسمى حفيظ أسرار البالغ من العمر 20 سنة والذي يعاني من مرض نفسي، كان قد تعرض يوم السبت الماضي لوعكة صحية ناتجة عن ارتفاع منسوب السكر في الدم والذي وصل 5.52 غرام مما دفع أفراد عائلته إلى نقله للمستشفى المحلي بأولاد تايمة قصد تلقي الإسعافات الضرورية، ليتم توجيهه إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت قبل أن يقرر الطبيب المشرف على حالته الاحتفاظ به تحت العناية الطبية داخل المستشفى نظرا لخطورة حالته الصحية.
وأفادت ذات المصادر أن أفراد عائلة المختفي قد قامت بزيارته يوم الأحد والاثنين داخل المستشفى قبل أن يفاجئوا يوم أمس الثلاثاء باختفائه في ظروف غامضة، وذلك وسط حيرة أفراد عائلته الذين قوبلت استفساراتهم بأجوبة غير واضحة من طرف إدارة المستشفى، حيث تم إخبارهم أن كاميرا المراقبة المثبتة في مدخل الجناح الذي يرقد فيه المختفي كانت معطلة، وهو الأمر الذي دفع أفراد عائلته وأقاربه وأصدقائه إلى تكثيف البحث عنه خارج أسوار المستشفى، لكن بدون أية نتيجة.
وقد أثارت حالة الاختفاء عددا من ردود الفعل الغاضبة وسط عدد من المهتمين، وذلك في ظل سوء التدبير الذي يشهده المستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت والذي كان موضوع وقفات احتجاجية وبيانات نقابية سابقة، مطالبين الجهات المسؤولة التدخل وإجراء بحث بخصوص هذه القضية وفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات اختفاء مريض من داخل المستشفى بهذه الطريقة الملتبسة.
إدريس لكبيش
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك