تستعد حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب لخوض إضراب وطني، يوم غد الخميس، بجميع المصالح الوقائية والاستشفائية، باستثناء مصالح الإنعاش والمستعجلات، وذلك في إطار معركتها النضالية من أجل نيل مطالبها المشروعة.

وسيكون هذا الإضراب، حسب بلاغ لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، مرفوقا بوقفات احتجاجية أمام المديريات الجهوية لوزارة الصحة.

وأوضحت الحركة أن هذا الإضراب يأتي في سياق وطني واجتماعي ساخن على مستوى جل القطاعات، خصوصا قطاع الصحة، الذي يشهد فترة حاسمة من الحوار الاجتماعي القطاعي بين الوزارة والنقابات الصحية.

ويطالب الجهاز التمريضي بـ”إحداث هيئة وطنية للممرضين وتقنيي الصحة دون مماطلة أو محاولة لترسيخ الوصاية على المهنة؛ إخراج مصنف الكفاءات والمهن للحد من الفراغ القانوني المتعمد والذي لطالما تسبب في متابعات إدارية وجر الممرضين إلى ردهات المحاكم في متابعات قضائية جائرة، والإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية”.

وتطالب الحركة بمراجعة شروط الترقي المجحفة في حق الأطر التمريضية وتقنيي الصحة عبر رفع الكوطا واعتماد أربع سنوات بدل ستة كأقدمية لاجتياز امتحانات الكفاءة المهنية إسوة بفئات أخرى بنفس القطاع، وإدماج جميع الممرضين وتقنيي الصحة المعطلين عبر إحداث مناصب مالية كافية تستوعب الكم الهائل من الخريجين بجميع تخصصاتهم لسد الخصاص و رفض جميع أشكال التعاقد ضمن مقدمي العلاج.

خديجة وريد
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك