قررت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تمديد إضرابهم عن العمل لأسبوع رابع، إثر اجتماع المجلس الوطني للتنسيقية حتى وقت متأخر من ليلة أمس الاثنين 24 مارس الجاري.

وبحسب بيان نشرته التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، نشر على صفحتهم الرسمية “فايسبوك”، فإن احتجاج أساتذة التعاقد سيتواصل طيلة الأسبوع الجاري تزامنا مع إضراب النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية، من خلال المشاركة الوازنة في الوقفات والمسيرات الاحتجاجية المحلية والجهوية”.

وجددت تنسيقية أساتذة التعاقد رفضها ما يسمى “النظام الأساسي لأطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تحت مبرر الجهوية المتقدمة والموسعة، وتأكيدها مطلبها الوحيد بالإدماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

وتأسفت التنسيقية لما أسمته “أسلوب الوزارة في تغييب الحوار البناء والمسؤول على أرضية الملف المطلبي الخاص بها”.

وسيتم تقييم محطة إضراب الأسبوع الرابع من شهر مارس الجاري، بمناسبة انعقاد أشغال المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يوم الأحد 31 مارس الجاري، تزامنا مع انطلاق العطلة الربيعية التي تغلق فيها مدارس المغرب أبوابها، حتى يوم 15 أبريل المقبل.

ويشار ان اضراب اساتذة التعاقد يتزامن مع إضراب وطني ل 6 نقابات تعليمية، بعد فشل الحوار مع الوزارة.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك