تعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، الثلاثاء 19 مارس/آذار 2019، بعدم نطق اسم مُنفِّذ الهجوم بمدينة كرايست تشيرش أبداً، في خطاب غاية في التأثير ختمته بتحية الإسلام.

وقالت أرديرن، خلال خطابٍ ألقته أمام البرلمان، الثلاثاء 19 مارس/آذار؛ تكريماً لضحايا حادث إطلاق النار على المسجدين، إنَّ القاتل أراد الشهرة لكنَّها ستحرمه من ذلك، وعبَّرت عن أملها في أن يفعل الآخرون الشيء نفسه.

ووصفت أرديرن القاتل بـ «إرهابي، مجرم. إنَّه متطرف. لكن حين أتحدث عنه، سيكون نكرة بلا اسم»، بحسب ما نشره موقع Stuff النيوزيلندي.



وأضافت: «وبالنسبة للآخرين، إنَّني أناشدكم: اذكروا أسماء أولئك الذين فقدناهم، بدلاً من اسم الرجل الذي حصد أرواحهم. ربما كان يريد الشهرة، لكنَّنا هنا في نيوزيلندا لن نمنحه شيئاً، ولا حتى ذكر اسمه».


وألقت أرديرن الخطاب الافتتاحي ضمن بيانٍ وزاري بشأن الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 50 شخصاً.

وسبق هذا البيان دعاءٌ ألقاه الإمام نظام الحق ثانفي، وكذلك موكب يضم قادة العديد من الطوائف الدينية. وأُعِيدَ الدعاء مُترجَماً إلى اللغة الإنجليزية.

وترجم طاهر نواز الدعاء قائلاً: «ربنا، قالت رئيسة الوزراء المُبجَّلة إنَّ الـ15 من مارس/آذار كان أحلك يوم في تاريخ نيوزيلندا. ربنا اجعل هذا اليوم مصدراً للنور لهذه البلاد والعالم بأسره، النور الذي يُوحِّدنا جميعاً كأسرة واحدة».

وكان بالإمكان رؤية بعض أعضاء البرلمان وهم يبكون أثناء الدعاء.

ووجَّهت رئيسة الوزراء خطابها لأسر الضحايا مباشرةً.

فقالت: «لا يمكننا الشعور بألمكم، لكن يمكننا السير معكم في كل مرحلة. يمكننا ذلك، وسنفعل، سنحيطكم بالحب والاعتزاز وكل ما يجعل منا (نحن). قلوبنا مُثقَلة، لكنَّ روحنا قوية».


هناك عدد لا يُحصى من القصص
وأشادت أرديرن بشجاعة الضابطين اللذين ألقيا القبض على المُهاجِم المزعوم، بينما كان مستمراً في إطلاقه النار، من خلال صدم سيارته.

وأضافت أرديرن: «صدم ضابطين من شرطة البلاد السيارة التي كان المهاجم ما يزال يُطلِق النار من داخلها. وفتحا باب سيارته، أثناء وجود متفجرات بالداخل، واقتاداه خارجها».

وأشادت كذلك بالمستجيبين الأوائل وعبدالعزيز، الذي هرع إلى الإرهابيّ وألقى عليه ماكينة دفع بالبطاقات الائتمانية.

وقالت: «سيكون هناك عدد لا يُحصى من القصص، بعضها قد لا نعرفه أبداً، لكنَّنا، هنا في مجلس النواب نُعبِّر عن شكرنا لكلٍ منكم».

وضمت أرديرن صوتها إلى أصوات الانتقاد المتزايدة لمواقع التواصل الاجتماعي التي عانت لحذف مقطع البث الحي لحادثة إطلاق النار، والذي انتشر فيه خطاب الكراهية في أحيان كثيرة.

ورفضت فكرة أنَّ تلك المواقع عبارة عن منصات محايدة لا مسؤولية حقيقية لها تجاه ما يُقال من مستخدميها.


كلنا تغيَّرنا إلى الأبد

وقال زعيم حزب الوطني النيوزيلندي إنَّ الهجمات غيَّرت البلاد إلى الأبد.

فقال: «أُنهيَت حياة أولئك النيوزيلنديين، وكلنا تغيَّر إلى الأبد. لقد خذلناهم، ونحن آسفون على ذلك».



وأضاف: «الجرح غير المُتصوَّر الذي تشعر به الطائفة الإسلامية هو شعورٌ يتشاركه كل النيوزيلنديين، لأنَّني أعرف أنَّ كل نيوزيلنديّ يشعر بأنَّ هذا لم يكن أمراً يستهدف طائفتنا الإسلامية وحدها أو كرايست تشيرش وحسب، وهذا حقيقي تماماً. لقد استهدف هذا كل النيوزيلنديين، وكل النيوزلنديين يحزنون معهم».



شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك