أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، عن تمديدها للإضراب الوطني للأسبوع الثالث على التوالي.

وكشفت التنسيقية في بلاغ لها، ان الإضراب سينطلق ابتداء من غد الاثنين، مصحوبا بأشكال احتجاجية موازية، تعبيرا عن رفضهم للتعاطي الحكومي مع ملفهم.

ويتظاهر آلاف اساتذة التعاقد، في وقفات ومسيرات احتجاجية بمختلف المدن المغربية، منذ أسبوعين لمطالبة الحكومة بإدماجهم في الوظيفة العمومية.

وتتهم التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، الحكومة باتخاذ خطوات “انتقامية” من الأساتذة المضربين، منها لجوء بعض الأكاديميات إلى تجميد الأجور وتهديد الفوج الأخير من الأساتذة المتعاقدين المضربين بتعويضهم بلوائح الانتظار.

هذا ويشار ان احتجاجات أساتذة التعاقد دخلت أسبوعها الثالث على التوالي، فيما رفضت التنسيقيات والنقابات التعليمية جميع المقترحات الحكومية، مطالبة بترسيم اساتذة التعاقد أسوة بباقي أساتذة الوزارة.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك