قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الحُقن ضد مرض الإنفلونزا “غير فعَّالة تمامًا، واصفًا إياها بأنها “أكبر عملية احتيال في التاريخ الطبي”.

وأضاف ترامب في تصريحات لإذاعة “sirius xm” الأمريكية: “لدي أصدقاء يتم تطعيمهم ضد الإنفلونزا، ثم إذا هم يصابون بها، أتعلمون أن لدي فكرة واضحة الآن، لقد رأيت العديد من التقارير تقول إن آخر لقاح ضد الإنفلونزا هو غير فعّال تمامًا”.

وتابع الرئيس الأمريكي: “لم آخذ أي لقاح في حياتي قط، وحتى الآن لم أُصب بمرض الإنفلونزا، أنا لا أحب فكرة حقن الأشياء غير الصحية في الجسم، وهذا ما يفعلونه في الأساس، وبادئ ذي بدء أقول إن لقاح الإنفلونزا لم يكن فعالًا جدًا”، وزاد: “فضلًا عن ذلك، ففي حال ءوهو أمر غير محتملء كانت الإنفلونزا بفعل فيروس، فلا يمكن لفيروس جيد أن يُستعمل في صنع لقاح السَّنة، لأنه يتم إعداده قبل وصول الوباء، أي قبل أن يُعرف أن هذا فيروس”.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن “الشركات المصنّعة للقاح تكذب علينا منذ سنوات حول مستوى التركيزات السّامة لمادة الزئبق في اللقاحات ضد الإنفلونزا، فالجميع يعرف أن الزئبق الذي يُحقن في جسم الإنسان هو عبارة عن مادة سامة جدًا، فهذا ليس موضوع جدل، فلماذا لا تسحب الشركات المصنّعة الزئبق؟ ولماذا ما تزال شركات الأدوية الكبرى تدعو إلى منتج تقرُّ صناعة اللقاحات أنه بلا أي فاعلية؟”.

ووفقًا لتقرير موقع “newswire” فإن “ترامب على حق عندما قال إن لقاحات الإنفلونزا هي أكبر عملية احتيال طبي في التاريخ، فهي مليئة بالأشياء غير الصحية، خاصة الفورمالديهايد والزئبق، وهما من السموم العصبية القوية، في حين أن صناعة اللقاح تعترف بأن الاختبارات المعملية تشير إلى أن هذه الحُقن التي انتشرت على نطاق واسع غير فعّالة”.
شارك على:

أضف تعليق:

1 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك