في تطور لمسار الفضائح التدبيرية لمجلس بلدية أكادير الذي يسيره حزب العدالة والتنمية بأغلبية مطلقة، وجه البرلماني عبد اللطيف وهبي، عن فريق الأصالة والمعاصرة، سؤالا إلى وزير الداخلية، يطالبه فيها بفتح تحقيق عاجل في الموضوع وإنقاذ المدينة من حالة الجمود القاتل الذي دخلته.
وكشف وهبي في سؤال وجهه إلى وزير الداخلية، على أن المكتب المسير لشؤون الجماعة الترابية لأكادير، “يرتكب العديد من الخروقات القانونية، آخرها ما فجره مستشار جماعي بالمكتب المسير للمدينة هذه المرة، حيث الحديث عن فضيحة من العيار الثقيل، تهم شق طريق حضرية من ميزانية الجماعة، غير موجودة لا في مخطط التهيئة ولا في تصاميم الطرق الجماعية، فقط القيام بشق هذا الطريق نزولا عند رغبة خواص ملكهم العقاري يجاور الملك الخاص للجماعة الذي اقتطعت منه هذه الطريق، في صفقة مشبوهة تثير أكثر من علامة استفهام”.
يوسف الهادي
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك