قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش، أخيرا، بحكم الإعدام في حق راع عشريني، متهم باغتصاب طفلة وقتلها بمنطقة آيت ايمور ضواحي مراكش.

وأجهز المتهم، الثلاثاء 6 مارس الماضي، على الضحية (إ.س) بطريقة بشعة بعد اغتصابها، وسط غابة أشجار “الكاليتوس “بجماعة أيت إيمور القروية، مباشرة بعد مغادرتها المدرسة الابتدائية على الساعة الخامسة من مساء.

وبعد تأخر الضحية في العودة إلى بيت أسرتها، توجه والداها للبحث عنها بالمنطقة، قبل أن يخبرهما تلميذ كان برفقتها أن أحد الأشخاص اعترض سبيلهما وأخذها بالقوة نحو الغابة.

وبعد بحث مضن تم العثور على الطفلة جثة هامدة وعلى جسدها آثار عنف، لتخلف بذلك مرارة اهتزت لها منطقة أكفاي القروية.

وساعات بعد ذلك تمكنت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي لأكفاي من اعتقال المشتبه فيه العشريني، إذ تبين أنه من أبناء المنطقة، يعمل راعيا للغنم ومن دوي السوابق في قضايا الاغتصاب.

عبد الكريم علاوي 
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك