احتفلت مجموعة رباب فيزيون، أمس الأحد 20 يناير، بالسنة الأمازيغية الجديدة ب "جاززاوية" في أكادير، في مشهد فني تفاعل معه عدد من المتتبعين للشأن الثقافي والفني في سوس والمغرب عموما.

واختارت المجموعة الإحتفال برأس السنة الأمازيغية 2969، بطريقتهم الخاصة بعيدا عن خلفية سياسية معينة وفي غياب تام للرسميات والماديات، بل استحضارا للثقافة والهوية الأمازيغية في طابعها الهادئ والبسيط.

واعتبرت مجموعة رباب فيزيون، أن الهدف الأساسي من الحفل الذي أحيته مجموعة رباب فزيون إلى جانب مجموعة الفنان المهدي قاموم، وبحضور عدد من الفعاليات الفنية والثقافية والأكاديمية المهتمين بالموسيقى جهويا ووطنيا بعيدا عن الذين يقتاتون علي حساب الإحتفال بالأمازيغية.

وفي نفس السياق، استحضرت المجموعة الدور الكبير والفعال الذي تقوم به إدارة "jazzawiya" وعلى رأسها الفنان رؤوف سيدينو، باعتبارها معلمة فنية عرفت استقبال عدد من نجوم العالم، خصوصا في صنف فن كناوة.

وختمت المجموعة حفلها الذي تم تنظيمه بطريقة إبداعية خاصة، بوعد الجمهور الحاضر بضرورة الإستمرار في الإحتفال بالسنة الامازيغية كل سنويا، و بالطريقة نفسها وسط المتتبعين والمهتمين بالموسيقى والثقافة الأمازيغية، في جو أخوي فني بسيط ومتميز.

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك