علم من مصدر مطلع أن عناصر الدرك الملكي بسرية ميضار التابعة لإقليم الدريوش اعتقلت يومه الأربعاء، أحد جيران الضحية إخلاص باعتباره المشتبه به الرئيسي في هذه القضية.

خبر الإعتقال أكده عم الضحية في اتصال مع “اشكاين” وقال “إن المعني بالأمر سبق أن هدد والد إخلاص والعائلة بالتصفية، بسبب مشاكل وحسابات عائلية، وأنه أثناء اعتقاله وجد وهو يقوم بجمع أثاثه وأغراضه بغية مغادرة المنطقة”، حسب روايته.

وأشار “أن زوجة المعني بالأمر تتواجد بالمستشفى الحسني من أجل تلقي العلاج بعد شجار نشب بينها وبين عائلة إخلاص حول القضية وتوجد تحت حراسة نظرية مشددة”.

من جهة أخرى أشار المتحدث أن جنازة “إخلاص” لم يحدد موعدها بعد، خلافا لما تم الترويج له أمس الثلاثاء بأن الدفن سيكون يومه الأربعاء 23 يناير بعد الظهر، مشيرا إلى ان الأسرة قررت عدم استلام جثتها حتى موافاتها بنتائج الطب الشرعي كاملة، ومنحها ضمانات بفتح تحقيق نزيه خصوصا وان القضية ما زالت تحمل الكثير من الأسرار ” حسب تعبير العم.

هذا ومازال الرأي العام الوطني والمحلي ينتظر توضيحا رسميا في هذه القضية ، من الجهات المختصة في الوقت الذي تعيش جماعة أزلاف القريبة من ميضار بإقليم الدريوش، استنفارا أمنيا غير مسبوق لإتمام التحقيقات والأبحاث في هذه القضية.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك