تنبيه هذا مقال ساخر لوصف الحالة التي أصبح عليها رجال الدين في المملكة اليوم .
بعد الهجوم العنيف الذي شنته الحشرات السوداء على الحرم المكي ، بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي يقولون أن هذا نذير شؤم و هو تحذير من الجبار جل في علاه و دليل على غضبه . 
و استحضروا قول الله تعالى فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ (133). 
لكن و بحكم التطبيل المعتاد من مشايخ السلطان فقد ارتأينا أن نضع فتوى لتبرير ما حصل يقول فيها المفتي:"لقد كنت قديما أصف هجوم الجراد على بعض البلدان أنه غضب من الله بسبب الربا و بسبب الحفلات الراقصة و خلع الحجاب و عدم غلق المتاجر أثناء الصلاة ، لكن اليوم بدا لي أن كلامي القديم خطأ و أن الجراد هو من قبيل الحشرات الكافرة و ليست من جند الله ، بل انني سمعت أحد التقاة يقول أن الجراد الذي هاجم الحرم مصدره قطر و ايران،فالمؤامرة على دولة الاسلام السعودية لا تزال و علينا التوحد وراء سمو الأمير حفظه الله المعصوم محمد ابن سلمان ".

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك