قضت المحكمة الابتدائية بزاكورة، الأربعاء الماضي، بإغلاق صفحة فايسبوكية وتغريم صاحبها بـ 30.000 درهم، في حكم أصدرته لصالح مقاول معروف بالمدينة.
وتعود تفاصيل القضية إلى شكاية تقدم بها المقاول المذكور في حق الناشط الفايسبوكي، من أجل السب والقذف.
وأصدرت المحكمة قرار يقضي بقبول الشكاية شكلا في الدعوى العمومية بإدانة المتهم من اجل المنسوب اليه والحكم عليه بغرامة نافذة قدرها، عشرة الاف درهم، مع تحميله الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى، وفي الدعوى المدنية التابعة، بأداء الناشط "الفايسبوكي" لصالح المطالب بالحق المدني (م.ا) تعويضا مدنيا اجماليا قدره عشرون ألف درهم، كما قضت المحكمة بإغلاق الصفحة الفايسبوكية.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك