قال ماكرون الجمعة في بروكسل "بلادنا تحتاج اليوم الى الهدوء والى النظام"، فيما دعت حركة السترات الصفراء التي تنظم احتجاجات منذ شهر من أجل مزيد من العدالة الإجتماعية وضد سياسة الحكومة، إلى التجمع مجددا السبت في باريس وفي المدن الفرنسية الأخرى.
وتأتي هذا الدعوة رغم ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي الإثنين الماضي، وتضمن بشكل خاص زيادة الحد الأدنى للأجور مئة يورو شهريا والغاء الضريبة على معاشات التقاعد المتواضعة.
وأضاف ماكرون اثر انتهاء القمة الاوروبية في بروكسل "لقد قدمت ردا" على مطالب السترات الصفراء مضيفا "ان الحوار لا يتم من خلال احتلال الفضاء العام والعنف".
وقال إريك دروويه أبرز قادة "السترات الصفراء" في فيديو على صفحته على فيسبوك الخميس "إن الوقت غير مناسب أبدا للتوقف، لا بد من أن نكمل"، مضيفا "ما قام به ماكرون الإثنين يشكل دعوة لكي نمضي قدما، لأنه بدأ بالتراجع، والأمر بالنسبة إليه غير معهود".
ولقيت الدعوات إلى التظاهر تجاوبا عبر فيسبوك، وأكد الآلاف عزمهم على المشاركة في تجمعات السبت.
ودعا ائتلاف "السترات الصفراء الحرة" الذي اعتبر أكثر اعتدالا من "القناة التاريخية" الى "التهدئة" معتبرا انه "حان وقت الحوار".
وتوفي ستة أشخاص وأصيب مئات على هامش التحركات والتظاهرات التي بدأت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر.
وكالات

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك