توصل المستفيدون بمؤسسة الرعاية الاجتماعية"دارالطالب"بآيت باها ،بإقليم اشتوكة أيت بها،من المنظمة الدولية"إنيرويل"بهبة عينية سلمتهم إياها مديرة المنظمة،وهي عبارة عن أغطية ومواد غذائية  وصباغة خاصة بطلاء مراقد المستفيدين،وكتب ومراجع،وأدوية، بالإضافة إلى مشاتل من البناتات والأغراس.

 وتفقدت مديرة المنظمة الدولية التي كانت مرفوقة بعضوات فرعها بمدينة أكادير،مرافق دارالطالب بأيت باها،رفقة مسيري الجمعية الخيرية الإسلامية،حيث اطلعت على مختلف الخدمات التي تُقدمها المؤسسة لفائدة المستفيدين من تلاميذ المنطقة الجبلية لاشتوكة آيت باها،الذين يُتابعون دراستهم بالسلكين الثانوي الإعدادي و التأهيلي.

هذا وحسب تصريحات رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية بأيت باها الأستاذ الجامعي الدكتور محمد بن التاجر،لجريدة الإتحاد الإشتراكي، ف"هذه الزيارة التي قام بها وفد المنظمة الدولية وتقديمه لهذه الهبة العينية يدخلان في إطار انفتاح مؤسسة الرعاية الاجتماعية بآيت باها على محيطها الدولي".

وأيضا تدخل هذه الهبة العينية"ضمن عناية هذه المنظمة بالأطفال والتلاميذ بالوسط القروي وبالمناطق النائية عموما،وضمن الجهود التي تُبذل من أجل توفير الظروف المُثلى للتلاميذ المقيمين بغرض الاعتناء بتحصيلهم الدراسي،قصد الحد من الهدر المدرسي،وتحقيق نتائج جيدة تعينهم على الاستمرارفي التحصيل العملي والمساهمة في التنمية المحلية والوطنية".

ومن جانب آخر،أكدت رئيسة فرع المنظمة الدولية بأكادير،أن الهبة "تسعى من خلالها المنظمة تحسين أوضاع الأطفال والتلاميذ والنساء في المناطق القروية،وبالأخص بدورالطالب والطالبة بجهة سوس ماسة،بعدما وقفت في بعضها على أوضاع كارثية وخاصة فيما يتعلق بظروف الإقامة والإيواء والتغذية..".

كما نوهت بالقائمين على مؤسسة آيت باها مؤكدة أنهم"استطاعوا بذل مجهودات جبارة،لامستها المنظمة من خلال معاينتها  لمختلف مرافق وظروف إقامة المستفيدين وجودة عيشهم،ومن خلال تحقيقهم لنتائج باهرة في السنة الماضية،وهذا ما شجع المنظمة على ربط مزيد من التعاون مع مسؤولي  الجمعية،عبرتكثيف مثل هذه الزيارات، وتقديم مزيد من الدعم".  والمساندة لهذه الفئة الهشة والضعيفة

 عبد اللطيف الكامل
 

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك