قررت شركة الوحدة المغربية لأشغال الهندسة المدنية بأكَادير،رفع دعوتين قضائية لدى المحكمة الإدارية،ضد المجلس البلدي لأكَادير، بسبب إخلال البلدية بكل التزاماتها القانونية تجاه مشروعي تهيئة ساحة بيجوان وإنجاز مسبح بحي أنزا.
وأفادت الشكايات المرفوعة إلى القضاء الإداري،أن المقاولة أنجزت مربد بيجوان بكورنيش أكَادير،لكنها لم تتوصل بمستحقاتها المالية كاملة،وطالبت الشركة المتضررة بعدم فرض جزافات التأخير التي تقول في شكايتها:إن البلدية فرضتها عليها ظلما وعدوانا.
لذلك طالبت الجماعة الحضرية لأكَاديربأداء التعويضات عن الأضرار التي لحقتها بعد إصرارالجماعة على توقيف أشغال المربد أكثرمن مرة وفي عدة محطات من بينها:عدم إعطاء الشركة المكلفة بتهيئة المربد الضوء لإصلاح قناة الرامسا في وقتها،وقنوات الهاتف،والكهرباء،
زيادة على تدخل الجماعة الحضرية لإيقاف الأشغال،في فصل الصيف 2017لإقامة منصة مهرجان تيميتار،بساحة المربد الذي بدأت به الأشغال.
وغيرها من الأسباب،تقول الشكاية،والتي تسببت في تأخرأشغال الورش،ومع ذلك اضطرت الجماعة الحضرية إلى فرض جزافات التأخير على الشركة،حيث رفضت هذه الأخيرة أداء الدفعة الأخيرة من المستحقات المالية لفائدة المقاولة.
أما الدعوى الثانية فقد رفعتها الشركة ضد الجماعة الحضرية لأنها لم تقم بتسوية العقار الذي سيقام عليه مشروع المسبح البلدي بحي أنزا،في الوقت الذي فتحت فيه الجماعة الحضرية الصفقة العمومية وظفرت بها الشركة المذكورة أعلاه.
لكن عندما أرادت مباشرة عملها،وفق الإلتزامات المنصوص عليها في دفتر التحملات،وجدت الشركة صعوبة في مباشرة الأشغال بسبب عدم تسوية الجماعة الحضرية لوضعية الأرض بشكل قانوني مع الجهات المالكة لها.
عبد اللطيف الكامل
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك