وهكذا أطلق مجلس مدينة الدار البيضاء مؤخرا، من خلال شركة التنمية المحلية الدار البيضاء للخدمات;، طلب عروض لإنجاز منصة إلكترونية ودعوة لتقديم عطاءات لإطلاق خدمة شكاوى جديدة للمواطنين، تهم قطاع النظافة بالعاصمة الإقتصادية، واحتلال الملك العام، تخطيط المدن، والطرقات والتشوير الطرقي، وغيرها من الخدمات التي تهم ساكنة المدينة ومجالها الحيوي.

وأفاد بلاغ لشركة الدار البيضاء للخدمات، أن هذه المنصة الإلكترونية الجديدة تهم كل من خدمات النظافة، و احتلال الملك العام، وتخطيط المدينة ... معلنة في ذات الوقت أنها ستسجيب لكل الشكايات على حدة، في انتظار أن تشمل العملية تدريجيا لخدمات أخرى (الإشارات والطرق ...).

وحددت الدار البيضاء للخدمات القيمة الإجمالية للصفقة، التي تهم كذالك إعادة تصميم وتحديث البوابة الإكترونية للجماعة، وتطوير البوابات الإكترونية للمقاطعات وللخدمات الإكترونية والتطبيق المحمول لمدينة الدار البيضاء، في حدود 800.00.00 درهم، على أن تكون الضمانة المؤقتة في حدود 20.000.00 درهم، في حين حددت تاريخ 28 نونبر الجاري، كموعد لفتح الأظرفة وطيات وملفات المشاركة في هذه المناقصة.

بعد مرور أزيد من سنة على إطلاق مكتب الشكايات بشارع الراشيدي بهدف رفع التظلمات التي يوجهها إليه سكان مدينة الدار البيضاء للحد من البيروقراطية المنتشرة في المقاطعات الستة عشرة في المدينة ، وصرف مبالغ خيالية على لوغو المدينة الذي كّلف شركة التنمية المحلية كازا إيڤانت مبلغ 600 مليون،قبل أن يتبين أنه لوغو مسروق من الانترنيت ،عاد مكتب مكتب مجلس مدينة الدار البيضاء الذي يرأسه عبد العزيز العماري من حزب العدالة والتنمية ليستعين بشركة أخرى للتنمية المحلية من أجل صرف مبالغ مالية في مُبادارت تفتقر للنجاعة.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك