دعا المحامي بهيئة الرباط ومنسق الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية؛ أحمد أرحموش، طلبة جامعة إبن زهر بمدينة أكادير إلى تحديد تاريخ تنظيم مسيرة خضراء حاشدة من أجل ما أسماه بـ”تحرير جامعة إبن زهر من إستعمار البوليساريو”، كما حرر الأجداد الصحراء من الإحتلال الإسباني بالمسيرة الخضراء.

وقال أرحموش، في مداخلة له خلال ندوة وطنية نظمت مساء يوم الجمعة المنصرم، من طرف الجمعية المغربية للتبادل الثقافي حول موضوع العنف الجامعي، (قال) “يجب عليكم أنتم الطلبة، إعلان يوم تنظيم مسيرة خضراء ثانية؛ أو حمراء أو صفراء، سموها ما شئتم، تنطلق من حي تالبرجت في إتجاه الجامعة، لتحرير جامعة إبن زهر من قبضة البوليساريو”، مردفا أنه “إذا بقيت الدولة تتفرج “حنا غادي نديرو شرع يدينا وغادي نحررو الجامعة سلميا ونزولوهم من الطريق”.

وأوضح منسق الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، أنه “لا يمكن أن يبقى الوضع كما هو عليه بجامعة إبن زهر، التي أصبحت مستعمرة من طرف شبيبة البوليساريو”، مضيفا أن “هذه الأخيرة تفرض ذاتها داخل الجامعة، ليس فقط كتنظيم وإنما كرؤية وفلسفة ومواقف سياسية”، مبرزا في السياق ذاته أنه “أمر خطير أن تحتفل شبيبة البوليساريو بذكرى تأسيس كيانها بكل حرية داخل الحي الجامعي، يصولون ويجولون بمسيرات في محيط الجامعة ويقتحمون الكليات”.

من جهة أخرى؛ حمّل المحامي بهيئة الرباط، في تصريح لـ”آشكاين” على هامش الندوة التي إحتضنها مقر دار الشباب الحي الحسني بأكادير، مسؤولية ما يقع بجامعة إبن زهر للحكومة، مشددا على أن “السلطات الأمنية لا تقوم بواجبها حسب المعطيات التي نتوصل بها، لأن طلبة الدراسات الأمازيغية غير قادرين على دخول الكلية لحضور دروسهم”، مردفا “لا يمكن أن نترك عصابة البوليساريو تمارس كل أشكال العنف ضد الطلبة، وفي هذا الإطار يأتي مقترحي لتنظيم مسيرة بغية تحرير الجامعة٫ على حد تعبير المتحدث.
محمد دنيا
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك