نفت ادارة مستشفى محمد الخامس بطنجة بشكل قاطع تورط اطرها الصحية او وجود اي علاقة للمستشفى بما تدوالته يوم امس السبت على مواقع التواصل الاجتماعي و بعض الجرائد الالكترونية لصور تظهر اشخاصا في وضعية غير اخلاقية و هم بالوزرة الوظيفية.

و اكد ذات الادارة في بلاغ توضيحي، ان المكان الذي التقطت فيه هذه الصور ليس تابعا لمصالحها. مستنكرة ربط الحادث المؤسف و الغير المسؤول بالاطر الصحية العاملة بالمؤسسة، حيث احتفظت الادارة لنفسها في متابعة اي جهة تقف وراء ترويج تلك الاشاعات و كذا استعدادها للتعاون مع النيابة العامة لاجراء تحقيق في الموضوع.

و في المقابل اوضح مصطفى جعى الاطار النقابي بذات المستشفى و رئيس مجلس الممرضين به ان الصور الصور لا علاقة لها بالموظفين سواءا أطباء أو ممرضين. وتعود لأحد الأشخاص من المتدربين الوهميبن بأحد المدارس الخاصة المعروفين بسلوكاتهم اللاخلاقية وفي زمان ومكان لم يحدد بعد واشهار هذه الصور كان بدواعي الانتقام بين الأشخاص المعنيين وطرف آخر. وسيتم الكشف عن كل الملابسات بعد تدخل النيابة العامة وفتح تحقيق في الموضوع.

و تابع ذات المتحدث في تدوينة على حسابه الشخصي بالفيسبوك “وهنا افتح قوس ليس كل حامل وزرة بيضاء أو خضراء أو زرقاء فهو ممرض. فكترة الدخلاء على مهنة التمريض وكل من لبس وزرة يدعي أنه ممرض. ولهذا مازال الممرضين العاملون بقطاع الصحة يحتجون لتحصين هذه المهنة من الطفليين ومازالوا يطالبون بتفعيل القسم ومدونة الأخلاق المهنية والهيئة الوطنية إضافة إلى تشديد المراقبة على التكوين بالقطاع الخاص. فكل من هب ودب يريد أن يلج هذه المهنة بدون شروط وهناك من تختبئ في التدريب الليلي للقيام بفضائح في جنح الضلام”.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك