رغم صدور القرار العاملي رقم 66 الخاص بأتمنة ركوب سيارات الأجرة الصنف الأول بعمالتي أكادير ادوتنان و انزكان ايت ملول و أشتوكة ايت باها غير أن الفوضى و العشوائية ماتزال تعكر صفو هذا القطاع خاصة وسط مدينة أكادير و محطة الطاكسيات الباطوار و إنزكان

و كما كان متوقعا ، فقد تمرد اصحاب و سائقي سيارات الأجرة الصنف الأول على قرار الوالي حيث أصبحت بنود و مقتضيات القرار مجرد حبر على ورق لا يتم تطبيقها و لا العمل بها و لا حتى احترامها رغم ان عمالة أكادير إداوتنان وعمالة إنزكان آيت ملول وعمالة شتوكة آيت بها اصدرت قرارا عامليا مشتركا، يحدد بموجبه توقيت زيادة 50% من ثمن الركوب من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا ابتداء من من الإثنين الأخير من شهر أكتوبر إلى السبت الأخير من شهر مارس ( التوقيت الشتوي )، ومن العاشرة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا من الأحد الأخير من شهر مارس إلى الأحد الأخير من شهر أكتوبر ( التوقيت الصيفي الا أن سائقي الطاكسيات بمحطة الباطوار و انزكان لا زالو يلزمون الركاب بدفع 50 بالمئة إضافية قبل الساعة التاسعة ليلا .
و قد قام عدد من سائقي سيارات الأجرة الصنف الأول بتنظيم وقفة احتجاجية عير مرخصة امام مركز تنقيط السيارات مهددين بالتصعيد و إلغاء القرار العاملي رغم الشكايات المتكررة للركاب .و ينص القانون على كل سائق قام بزيادة غير قانونية في غير مكانها و زمانها و تمت شكوته يتم حجز رخصة الثقة لمدة 15 يوم و في حالة العود يتم حجزها نهائيا .
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك