اهتز حي الرياض بمدينة الرباط، على وقع فضيحة مدوية بطلها مسؤول أمني سابق برتبة مراقب عام، بعد ضبطه في حالة تلبس، اثناء قيامه بسرقة بأحدى الأسواق التجارية الكبرى بالمدينة، يوم السبت الماضي.
و حسب جريدة الاخبار، فالمسؤول السابق و صهر أحد الجنرالات، ضبط وفي حوزته مشتريات كثيرة تجاوزت قيمتها 2500 درهم عبأها في عربة صغيرة من أحد الاسواق التجارية، وحاول مغادرة المكان بدون أداء قيمتها المالية، حيث أوقفه رجال الأمن الخاص أمام الملأ، قبل أن يدخل في مفاوضات مع ادارة السوق بأمر منه.
وبعد قبول المفاوضات، إشترطت إدارة السوق على المراقب العام السابق، تأدية مبلغ مالي قدر ب25000 ألف درهم نقدا، مقابل الإفراج عنه و اغلاق الملف دون اللجوء الى المساطر القانونية، حيث رفضت (الادارة) قبول شيكات قدمها المتهم، مما جعله يستنجد باقاربه هاتفيا لتوفير المبلغ المالي، تضيف يومية الأخبار.
كما أكد الجريدة، أنه تأكد بالملموس، تورمط المسؤول السابق الذي تقلد مناصب مهمة بالخميسات وخريبكة وجهات أخرى، قبل أن يحال على التقاعد، في تنفيذ عمليات مماثلة بنفس السوق، بعدما رصدته كاميرات المراقبة و الحراس، أثناء شحنه المأكولات واللحوم والمشروبات الكحولية غالية الثمن داخل عربة صغيرة.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك