تنظر النيابة العامة في مدينة العين الإماراتية، في قضية سيدة مغربية متهمة بالتورط في قتل عشيقها السابق، ثم ذبحه وطبخ أعضائه وتقديمها وجبة “مجبوس” لعمال يعيشون قرب منزلها.
و أعلنت الشرطة الإماراتية، وفق صحفية ” ذا ناشيونال”، “اعتقال المرأة للاشتباه في تورطها في قتل عشيقها بعد علاقة بينهما تواصلت 7 أعوام، بعد أن أخبرها بتخطيطه للزواج من أخرى من نفس جنسيته”.
واكتشفت الجريمة بعد أن تقدم شقيق القتيل ببلاغ لشرطة مدينة العين عن اختفائه، وقالت الشرطة إن “الشقيق زار بيت العشيقين في مدينة العين ليستفسر المتهمة عن اختفاء المجني عليه، إلا أن المتهمة أنكرت معرفتها بمكان شقيقه وزعمت أنها طردته من المنزل”.
وأنكرت المتهمة أثناء تحقيقات النيابة، أي تورط في الجريمة، ولكنها اعترفت لاحقاً بقتل الرجل في لحظة “جنون”، على حد تعبيرها، وأخبرت الشرطة بأنها “أرادت الانتقام منه لأنه استغلها مادياً”، مضيفةً أنها “طلبت المساعدة من أحد الأصدقاء للتخلص من أعضاء الضحية بعد تقطيعها”.
واعترفت المتهمة بأنها استخدمت خلاطاً منزلياً لتفتيت لحم الضحية، ثم طبخه وجبة “مجبوس”، قبل تقديمه لمجموعة من العمال كانوا يعيشون في الجوار.
وقالت صديقة المرأة أثناء التحقيقات، إنها “لم تشهد الجريمة، لكنها لاحظت بقع دم في منزل المتهمة”. وأشارت الشرطة والمدعين العامين، إلى أن “المرأة ستقدم للمحاكمة بعد استكمال التحقيق”.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك