أسدل الستار على فعاليات النسخة الأولى ،للدوري الوطني للريكبي الطفل ،يوم الاثنين 29 أكتوبر الجاري ،بملعب الحسين مدانب بمدينة تكوين ،المنظم من قبل الجمعية السوسية للريكبي ،وذلك تحت شعار "الريكبي مدرسة الحياة ". 



هذا وقد عاد لقب هذه الدورة ،لنادي أولمبيك آسفي ،بعد أن احتكر فئة الصغار ،في حين حازت جمعية تكوين بطلا في كل ،من فئات البراعيم و الكتاكيت ،حيث طبع هذا الدوري ،الندية والتنافسية بين الفرق المشاركة،ومستوى تقني وبدني ،ينم على علو كعب الأندية وأطرها التقنية ،ومدى تفانيها في خدمة الريكبي وتلقين أبجدياته للفئات الصغرى .
وتصبو الجمعية المنظمة ،من هذا العرس الرياضي ،إلى تطوير ممارسة رياضة الريكبي ،داخل المؤسسات التعليمية ،بكل تجلياتها .مع الرفع من المستوى التقني و المعرفي ،للأطر التقنية و المنشطين الرياضيين ،والأساتذة ،في مجال التحكيم والتدريب و التنشيط الرياضي للعبة .إضافة إلى تبادل الأفكار و تقاسم التجارب بين الفرق المشاركة .فضلا عن تشجيع الناشئة على ممارسة رياضة الريكبي ،لدرء ها من السلوك أللأخلاقي .
وجدير بالذكر ،أن هذا الدوري ،عرف مشاركة ،ما يربوا عن 350 طفل ،من ضمنهم في صفوف الإناث ،ذو سن أقل من 15 سنة ،يمثلون الأندية السوسية ،كالجمعية الرياضية لسوس أكادير ،وجمعية بأيت ملول .هؤلاء شاركوا إلى جنب، كل من جمعية فتح سوس بالدشيرة، والجمعية السوسية للريكبي بتكوين ،ونادي أولمبيك آسفي للريكبي .
محمد بوسعيد

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك