إنطلاقا من قناعة أبنائها الذين أصبحوا اليوم نساءا ورجالا، ونظراً للفراغ الذي تعرفه الساحة الجمعوية بالمدينة في المجال التربوي والثقافي، والدور الريادي الذي كانت تلعبه جمعية خليج أكادير خلال التسعينات وبداية الألفية الثالثة في هذا المجال والتاثير الإيجابي على مسارهم .

ارتأى هؤلاء الرواد السابقون للجمعية، إعادة تأسيسها ورفع أشرعة سفينتها من أجل الإبحار مجددا خدمة للطفولة والشباب وإنعاش العمل الجمعوي بالمدينة، بعد جهد جهيد قام به ثلة من ربابنة سفينة الخليج في الاتصال والتواصل مع أغلب أعضائها الذين استحسنوا المبادرة وساهموا في انجاح عرس إعادة التأسيس.

فتم مساء يوم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 إتمام اشغال الجمع العام التأسيسي لجمعية خليج أكادير ؛ فبعد انتخاب المجلس الإداري في الجلسة الأولى يوم الجمعة 05 ااكتوبر 2018. إنتخب المجلس الإداري أعضاء المكتب الإداري للجمعية، المتكون من:- جمال ابولمغار، رئيسا 
- محمد الأشعري، نائبا له
- عبد الله أحللاي، أمين مال 
- عبد السلام البحروني، نائبا له 
- نور الدين حميمو، كاتبا عاما 
- زهرة نميعا، نائبه 
المستشارون : 
خديجة حميمة 
عبد الإله أبوعلي
عزيز المرصاوي

متابعة
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك