نفت السلطات الاسبانية، نيتها تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا الى البلاد، خلال موجة الهجرة السرية.


وأكدت وزارة الهجرة الاسبانية، كونسويلو رومي، ان بلادها لن تفتح اي مجال لتسوية وضعية الذمهاجرين الذين وصلوا الى البلاد بطرق غير شرعية خلال الاشهر الاخيرة.


وبحسب الوزيرة الاسبانية، فإن جميع هؤلاء المهاجرين، معرضين للترحيل الى بلدانهم دون ان تسوية واردة.


وفي نظر المسؤولة الاسبانية، فإن هذا الموقف يهدف الى وضع حد لنشاط مافيا تهريب البشر التي تغري الراغبين في الهجرة السرية، وتعمل على نقلهم في رحلات محفوفة بالمخاطر وبمبالغ مالية مرتفعة لا تقل عن 5 آلاف يورو.


موقف السلطات الاسبانية، يأتي في وقت يقدر عدد المهاجرين المغاربة الذين وصلوا عبر رحلات للهجرة السرية، بحوالي 6 آلاف شخص.


وكان مسؤولون اسبان، قد رددوا خلال الاسبوع الاخير تهديدات صارمة، موجهة للمهاجرين الجدد،  مؤكدين ان هؤلاء "لن يجدوا الترحاب الذي تعدهم به مافيات تهجير البشر، بل سيتم طردهم دونما أي حظ في التسوية التي يدعيها البعض.


شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك