علمت صحيفة “الأخبار”، في عددها الصادر لنهاية الاسبوع، أن حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، غادر المغرب منذ مدة، حيث أصبح يعيش منتقلا بين ألمانيا وبلجيكا وهولندا، الذي يملك بها أفراد عائلته العديد من المشاريع الاستثمارية.
وكشفت مصادر من الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، أن شباط لم يحضر لأي اجتماع أو جلسة برلمانية منذ الدورة الربيعية الأخيرة، التي اختتمت أشغالها في شهر يوليوز الماضي، بما فيها الجلسة الافتتاحية للسنة التشريعية الحالية، التي ترأسها الملك محمد السادس، يوم الجمعة 12 أكتوبر الجاري.
وأكدت المصادر أن شباط بدأ يتخلص من بعض الممتلكات والاستثمارات المسجلة باسم زوجته وأبنائه، والتي سبق لجريدة “الاخبار” أن كشفت عنها وعن قيمتها بالأدلة والوثائق، وذلك منذ الاطاحة به من قيادة حزب علال الفاسي، كما أن بعض أبنائه تمكنوا من الحصول على جنسيات بدان أوربية، وأصبحوا بدورهم يقضون معظم أوقاتهم بالخارج.

متابعة

شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك