علمنا من مصادر خاصة، أن المصالح الامنية قد فتحت تحقيقا على خلفية اشرطة يتداولها الفايسبوكيون، تعمد ملتقطها فضح زبونات
يترددن على شوافة تقطن في الحي الذي يقطن فيه.
و حسب مصادرنا، فان انتشار الاشرطة على موقع فايسبوك، عجل بدخول المصالح الامنية على الخط، عبر فتح تحقيق في تفاصيل وقائعها و ما تضمنته من مشاهد.

و لم تستبعد مصادرنا ان يتم استدعاء صاحبة المنزل الذي يدعي ملتقط الفيديو انها شوافة، بينما قد يواجه هذا الاخير تهما متعلقة بالتشهير و التقاط صور لمواطنات دون موافقتهن في وقت كان من الاجدر أن يلجا فيه الى القانون.
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك