ما تزال معاناة حاملي الامتعة بمطار اكادير المسيرة قائمة، في ظل التعتيم الإداري و الاعلامي الذي يطال ملفهم المطلبي، و الذي كانت قد وجهته جمعية روح المواطنة لحاملي الامتعة لعدة جهات مسؤولة كادارة المطار و ولاية جهة سوس ماسة، دون جديد يذكر، في وقت يستفيد نظراؤهم بمختلف المحطات الجوية للمملكة من حقوق أصبحت حلما بمطار أكادير، في تمييز سلبي تعاني منه هذه الشريحة التي تقدم خدمة سياحية مشهود لها بالجودة و تساهم في تنشيط هذا المرفق.


و كان حاملوا الامتعة بمطار اكادير المسيرة قد طالبوا عبر اطارهم الجمعوي روح المواطنة، بالتوفر على شارات لولوج المنطقة المقننة، بدل انتظار المسافرين خارج أسوار المطار، في وقت لا تتردد إدارته عن تكرار وعودها التي لم تتحقق منذ أزيد من أربع سنوات، مما يؤثر سلبا على الخدمات التي تقدم لزوار أكادير و الذين يضطرون لحمل حقائبهم بأنفسهم، الأمر الذي اشتكى منه كثيرون عبر مواقع التواصل و بوابات السياحة العالمية، فهل تتحمل ادارة مطار المسيرة مسؤوليتها و تمنح الشارات لحاملي الامتعة اسوة بكل مطارات المملكة ؟ ام ان مسلسل الوعود الغير المحققة سيستمر لسنوات أخرى دون تغيير ؟

صوت اكادير
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك