أصدر قاضي الحريات، في مدينة دراغينيو الفرنسية، اليوم الثلاثاء قراراً يقضي بسجن المغني المغربي الشاب “سعد المجرد” ، على خلفية تهمة 
الإغتصاب التي تلاحقه للمرة الثانية، من طرف شابة فرنسية تبلغ من العمر 28 عاما.

وقبل قاضي الإستئناف الفرنسي طعن المدعي العام ليقرر رفض تمتيع سعد المجرد بالسراح المؤقت، بعدما دفع كفالة في وقت سابق بمبلغ 150 ألف يورو.
و نقلت مصادر إعلامية أن عودة لمجرد للسجن على خلفية واقعة “سان تروبي” كانت متوقعة بعدما اتهم من طرف فتاة فرنسية بالاعتداء الجنسي عليها.

و كان المدعي العام الفرنسي، قد أمر بفتح تحقيق جديد مع الفنان المغربي سعد لمجرد، بعد أن توصل بتسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة في الفندق الذي كان ينزل فيه سعد بـ”سان تروبي”.

يشار إلى أن المحامي الذي تكلف اليوم بالدفاع عن لمجرد المتهم في قضيتي اغتصاب، هو المحامي الفرنسي جون مارك فيديدا وذلك بعد تخلي المحامي الشهير إيريك لوران موريتي الملقب بالوحش عن قضية المغني المغربي.

متابعة


شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك