في تطور جديد ومفاجئ بخصوص حادثة الدهس التي اقترفتها ملكة الجمال “نهيلة امقلي” بمراكش، حينما دهست طفلين في حادثة سير، كانت تقود فيها سيارتها وهي في حالة ثمالة، أوردت مصادر مطلعة أنه تم الإفراج عنها من طرف السلطات القضائية.
وحسب ما أوردته ذات المصادر فإن المعنية بالأمر غادرت التراب الوطني تجاه دولة الإمارات، مباشرة بعد الإفراج عنها، حيث نجح دفاعها في الوصول إلى اتفاق مع عائلة الضحايا، دفعت بموجبه المعنية بالأمر مبلغ 50 مليون سنتيم عن كل طفل، من أجل التنازل عن متابعتها.
وتسببت هذه التطورات الجديدة في غضب كبير وسط متابعي أطوار هذه القضية، إذ أنه في الوقت الذي يجهل تفاصيل وطريقة الإفراج عنها، تسائل بعض المتتبعين كيف يمكن للمعنية بالأمر أن تبرئ بهذه السهولة من هذه الجريمة، خصوصا وأنها كانت في حالة سكر طافح، وكيف يمكن للقضاء أن يسمح بطمس “الحق العام” في متابعتها.
متابعة
شارك على:

أضف تعليق:

0 تعليقًا حتى الآن ، أضف تعليقك