Menu

مجلة أمريكية تصنف البرلمانية الشبح أسماء الشعبي كأغنى إمرأة سياسية في المغرب

28.05.2018
مجلة أمريكية تصنف البرلمانية الشبح أسماء الشعبي كأغنى إمرأة سياسية في المغرب

مجلة أمريكية تصنف البرلمانية الشبح أسماء الشعبي كأغنى إمرأة سياسية في المغرب

  

احتلت البرلمانية اسماء الشعبي عن فريق الأصالة والمعاصرة، المرتبة السابعة في التصنيف الذي اعدته المجلة الأمريكية "توب تين ريتشست" حول أغنى سياسي المملكة المغربية لسنة 2017، وذلك بعد عدد من الوجوه البارزة في عالم السياسة بالمغرب.

وحسب ذات المجلة، فإن ثروة أسماء الشعبي التي لم تطأ قدمها قط مجلس النواب منذ افتتاح اول دورة تشريعية بعد انتخابات 2016، تفوق 500 مليون دولار، وهي ثروة مهمة أهلت هاته البرلمانية لأن تكون المرأة الوحيدة ضمن قائمة أغنى سياسيي المغرب.

وضمت ذات القائمة، أيضا أسماء قياديين في حزب العدالة والتنمية، والذين لطالما يرددون أنهم ينتمون إلى حزب الفقراء، الذي لا يأكل أموال الشعب باطلا، والأمر هنا يتعلق برئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، ووزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد.

وبالعودة إلى أسماء الشعبي ممثلة دائرة الصويرة بمجلس النواب، فلم تسجل هاته البرلمانية أبدا أي حضور ضمن جلسات الأسئلة الشفوية التي تنعقد بشكل اسبوعي وشهري بمجلس النواب، وما يثير الاستغراب اكثر في هذا الأمر، أن ادارة المجلس لم تذكر قط اسم أسماء الشعبي ضمن لوائح الغياب التي تتلى بداية كل جلسة، وكأن شخصا ما يحمي غيابها ويتستر عما ترتكبه أسماء من خروقات في حق من منحها صوتها بالصويرة.

إلهام زخراف

الأكثر مشاهدة

مواضيع ذات صلة