Menu

طالب بطانطان يلفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بأكادير،بعد لدغة أفعى سامة

08.06.2018
طالب بطانطان يلفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بأكادير،بعد لدغة أفعى سامة

طالب بطانطان يلفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بأكادير،بعد لدغة أفعى سامة

  

لفظ مؤخرا طالب بطانطان أنفاسه الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بأكَادير،بعد تعرضه للدغة أفعى سامة،بمنطقة "حنيك لحمام"بضواحي جماعة لمسيد القروية التابعة ترابيا لإقليم طانطان.

وكان الطالب قد تم نقله في حالة حرجة بين الحياة والموت إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير من مدينة طانطان،لكن ورغم الإسعافات الأولية التي قدمت له بمستشفى طانطان.

ورغم المجهودات التي بذلها الطاقم الطبي بأكَادير،لإنقاذ حياة الضحية إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد انتشر السم في كافة جسده.

هذا،وخلفت وفاة الطالب المسمى قيد حياته،"حمادي العسلة"حزنا بالغا بين أسرته،وزملائه في مدينة طانطان ورفاقه في الدراسة..

عبداللطيف الكامل

الأكثر مشاهدة

مواضيع ذات صلة