Menu

اكرام أرشاش .. الخزانة الفنية الأمازيغية المتميزة

04.06.2017
اكرام أرشاش .. الخزانة الفنية الأمازيغية المتميزة

اكرام أرشاش .. الخزانة الفنية الأمازيغية المتميزة

  

يعتبر محمد صالوت، ابن مدينة طاطا، المعروف فنياً باسم اكرام ارشاش، موسوعة فنية أمازيغية عصامية، رائعة و مميزة، نشأ وسط اسرة داعمة للفن الملتزم، بدأ مشواره الفني من مسرح الهواة بدار الشباب الزرقطوني ليصبح محترفا للسينما العالمية، جمع بين الغناء والتمثيل وكتابة السيناريو والإخراج و إدارة التصوير و الدبلجة والمونتاج ... كما أسس مجموعة ارشاش سنة 1979م بالدار البيضاء، حيث كانت أولى مشاركاتها خلال مهرجان بمدينة الناظور سنة 1980م، وحازت على عدة جوائز في مختلف المهرجانات الوطنية والعالمية، فباعتباره شخصية متمكنة ضمن مسارها الفني، عرف أرشاش بصوته الراقي و كلمات أغانيه التي أوصلته إلى العالمية عبر انفتاحه على جميع الثقافات، مما جعل منه شخصية حققت إنجازات فنية كبيرة على مر أكثر من ستة و ثلاثين سنة بوأته مكانة بارزة وجعلت منه مدرسة لكل المهتمين بأصول الفن بمختلف تجلياته وقواعده.

تألق مجموعة ارشاش، طبعته بصمة خاصة للفنان محمد صلوت أو أكرام، مما جعلها تخطو مسارها الفني بنجاح، حيث شاركت ضمن مهرجانات كبيرة و كثيرة منذ نشأتها، كالناظور سنوات 1980، 1982 و 1989، مهرجان الدار البيضاء سنوات 1981، 1983، 1986، 1987 و 1998، كما شارك إلى جانب مجموعته بمهرجانات الحسيمة و أصيلة و الرباط و الصويرة و تيزنيت و طنجة بالإضافة إلى مدينة أكادير و تفراوت و مراكش ومهرجان قوافل سيدي إيفني، ومثل الفن الأمازيغي المغربي بالديار الأوروبية كفرنسا، بلجيكا و هولندا وبعض البلدان المغاربية كالجزائر و تونس منذ ثمانينيات القرن الماضي، من خلال أداء أغانيه؛ "لعفو لله"، "نجلا نوفان"، "تيدكليت" وأغنية وطنية بعنوان "اراو املال اورجيح يان ايتوين"، كما توجه اكرام أرشاش للاخراج من خلال رابحة و ميمون، راديو تمازيغت، كذبة صديق وفيلم بوتفناست و الأربعون لصا، تضصا و موكير بالإضافة إلى غصاد دونيت ازكا ليخرت، حيث تم تتويجه بجائزة ناس الغيوان في مهرجان مراكش و جائزة الخلال الذهبي لليونسكو بمهرجان الأوداية بالرباط سنة 2016، مع تكريمه من طرف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية خلال نفس العام.

لعل الإرث الفني الغني الذي نماه أرشاش طيلة مساره، ساهم في تشكيل قاعدة معلومات و معارف جعلته يشرف على إخراج برامج تلفزيونية لاقت نجاحها و كونت شخصية المخرج لكل من برنامج اسايس، انوال و برنامج أبراز على القناة الثانية، بالإضافة إلى برنامج حديث الصباح لقناة الجزيرة، كما اتجه أكرام أرشاش لعالم السيناريو، عبر مجموعة من الأفلام المغربية كروائع بوتفناست و الأربعون لصا، موكير، حمو اونمير، كيلي، غصاد دونيت ازكا ليخرت، تودرت نرقية، تدصا ... مع دبلجة عدد من الأعمال التلفزيونية كالبانضية لسعيد ناصري، قسم رقم ثمانية لجمال بالمجدوب، سعيدة لماجد رشيش، القلق لحكيم نوري، رحيمو لاسماعيل سعيد، عادية لمنصف نازيهي، المكروم لداود اولاد سيد، و أفلام سوق النسا، و رمانة او برطال بالإضافة إلى حديدان و دويبة لفاطمة بوبكدي اللذان أدار تصويرهما إلى جانب حمو او نمير، مسلسل زهر او مرشة، سلسلة سولوا حديدان، تكمي امقورن تهيا و إنتاجات أخرى.

ليلى بو جعفري

الأكثر مشاهدة

مواضيع ذات صلة