Menu

معتمرون يعتصمون داخل وكالة أسفار بأكادير ومالكها يختفي عن الأنظار بعد تسلمه مستحقات الرحلة إلى الديار المقدسة

13.05.2018
معتمرون يعتصمون داخل وكالة أسفار بأكادير ومالكها يختفي عن الأنظار بعد تسلمه مستحقات الرحلة إلى الديار المقدسة

معتمرون يعتصمون داخل وكالة أسفار بأكادير ومالكها يختفي عن الأنظار بعد تسلمه مستحقات الرحلة إلى الديار المقدسة

  

مرة أخرى،يعود مسلسل النصب والإحتيال على حجاج بيت الله الحرام إلى الواجهة،ليتصدرالأحداث بمدينة أكَادير،بعدما قرر حوالي 30 حاجا ومعتمرا الإعتصام داخل وكالة أسفار جديدة منذ يوم الجمعة 11ماي 2018،بدعوى أنهم تعرضوا لعملية النصب والإحتيال من قبل مالكها.

وجاء قرارالأعتصام الذي اتخذه الضحايا،بعدما اختفى مالك الوكالة عن الأنظار،فيما تم تطويق كاتبة الوكالة وحجزها إلى حين مجيء مالك الوكالة لكن هذا الأخير،لم تنفع معه كل الإتصالات التي أجراها هؤلاء معه عبر هاتفه الخلوي،حيث ظل لمدة طويلة مغلقا لا يجيب عن مكالماتهم.

هذا ولم تنفع الشكايات التي وجهها الضحايا الذين ازداد عددهم،بعدما سبق للوكالة التي يوجد مقرها بشارع الجيش الملكي،أن تصرفت بالطريقة ذاتها مع محتجين ومعتمرين آخرين ليقررالجميع الإعتصام داخل الوكالة والمبيت فيها إلى حين استرداد أموالهم التي تسلمها منهم مالكها.

ومن جانب آخر، فتحت السلطات المختصة تحقيقا في الموضوع،على خلفية شكايات الضحايا التي تقاطرت على وكيل الملك لدى ابتدائية أكادير،تتهم مالك هذه الوكالة الجديدة بالنصب و الإحتيال.

عبداللطيف الكامل

الأكثر مشاهدة

مواضيع ذات صلة